متفرقاتمنوعات

الفضاء الالكتروني وكيف سيبدو في 2025

الفضاء الالكتروني وكيف سيبدو في 2025 هي عنوان مقالنا لليوم.

قبل 8 أعوام من الآن، أصدرت مايكروسوفت تقريرًا بعنوان “الفضاء الإلكتروني 2025.. قرارات اليوم، تضاريس الغد”.

كيف سيبدو المستقبل،

وكيف ستؤثر الخيارات التي تتخذها المنظمات في الوقت الحاضر على قدرتها على تشكيل التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية بعد عقد من ذلك الوقت؟

تقارير عديدة كانت قد أُطلقت خلال العشريتين الأخيرتين لقياس ما ستؤول إليه الحياة الشبكية حتى عام 2025،

حيث تنظر معظم تلك التقارير إلى المستقبل العام للتكنولوجيا، وإدخال الإنترنت في الأشياء

، وتقنيات الذكاء الاصطناعي والتهديدات الأخطار المحتملة التي قد تنجم عن الهجمات الإلكترونية،

وأثر الذكاء الاصطناعي والروبوتات على الوظائف، وصعود التطبيقات في عصر الغيغابات، ومستقبل الخصوصية… إلخ.

تقرير مايكروسوفت أعلاه تساءل أيضا عن الشكل الذي سيغدو إليه الفضاء الإلكتروني بحلول عام 2025،

فثمة أكثر من 91% من الناس في البلدان المتقدمة وما يقرب من 69% في الاقتصادات الناشئة سيستخدمون الإنترنت.

العالم سيشهد تغيرات غير عادية في هذا الفضاء، مما يعني النمو المتزايد في الاتصال بشبكة الإنترنت والأجهزة الرقمية،

والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي…

وغيرها من المواضيع ذات العلاقة التي تلوح في الأفق بشكل كبير على أجندة اليوم وطاولة الغد.

أيضاً القوة التحويلية للتكنولوجيا والاتصال، والتحولات الديموغرافية في الاقتصادات المتقدمة والناشئة،

والفجوات المتزايدة في المهارات التي تدعم عالما يعتمد بشكل كبير على الإنترنت

كانت إحدى المواضيع التي سلط التقرير الضوء عليها وقدّم 3 سيناريوهات للعالم في عام 2025،

استندت جميعها إلى نموذج قياسي بالاعتماد على أكثر من 100 مؤشر اجتماعي واقتصادي بإشراف كبار الباحثين والمؤسسات متعددة الأطراف،

مثل المنتدى الاقتصادي العالمي وخبراء آخرين حول القضايا التي ستؤثر على العالم بغض النظر عن السيناريو الذي سيؤتي ثماره.

اقرأ أيضاً عن الشكاوي من اطباء العاصمة السويدية حول وضع مشافي الاطفال

ما يلفت الانتباه في التقرير الذي اطلعت عليه متأخرا بحكم اهتمامي بالموضوع،

كما أن قوة وسرعة التغيير التكنولوجي ستشكل تحديات وفرصا للأفراد والمنظمات المجتمعية والشركات والحكومات على حد سواء،

بالطبع يتمثل أحد التحديات الأساسية التي تواجه صانعي السياسات الحكومية في كيفية موازنة التغيير التكنولوجي الهائل وإدارة الجيل الجديد من المخاطر في الوقت نفسه،

كذلك أن مفتاح النجاح لذلك المشهد هو الإعداد والتوازن،

وعلى صانعي السياسات والشركات والمنظمات المجتمعية الاستعداد بشكل أفضل للتغييرات التكنولوجية المقبلة

والاستفادة من التطورات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمعالجة قضايا مثل الحوكمة والرفاه الاجتماعي والاقتصادي،

وتمكين جميع أصحاب المصلحة من التفكير بعناية في كيفية تأثير خيارات السياسة الحالية على النتائج المستقبلية.

بالطبع للمزيد من المقالات يمكنكم متابعة صفحتنا السويد بالعربي على غوغل نيوز عبر الرابط التالي

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى