أخبارالسويدالحياة في السويدمنوعات

العلاقات العاطفية واشكالها في السويد

العلاقات العاطفية واشكالها في السويد.

يمتاز المجتمع السويدي بامتلاكه عدة تصنيفات مختلفة للعلاقات العاطفية، يعطي كلاً منها الشركاء وضعاً وحقوقاً مختلفةً.

إذ يستخدم مصطلح سامبو (sambo) لوصف الشريكين الذين يعيشان معاً في السويد دون زواج قانوني،

وهو اختصار لمصطلح “sammanboende “. وفي السويدية هناك أيضاً مصطلح (särbo) للإشارة إلى الشريكين الذين يعيشان منفصلين.

وتشير هاتان الكلمتان عادةً إلى علاقة جادة وطويلة الأمد، بغض النظر إن كان الشريكين معاً منذ بضعة أشهر أو عقود. 

وبالتالي فقد تكون علاقة السامبو نقطة انطلاق في طريق الزواج، أو بديلاً نهائياً عنه،

فمعدلات الزواج أقل في السويد من البلدان الأوروبية الأخرى، حيث يختار العديد من الأزواج البقاء في علاقة سامبو طوال حياتهم.

من الناحية الإجرائية والبيروقراطية، لا يوجد هناك فرق كبير بين نوعي العلاقة.

إذ لا يقدم النظام السويدي خصومات ضريبية للأزواج

كما أن إجراءات التقدم للحصول على تأشيرة للشريك هي نفسها سواء كنت متزوجاً أو كنتما مجرد شريكين في علاقة سامبو. من الناحية العملية،

الحياة ضمن نطاق الزواج العادي أو سامبو هي نفسها إلى حد كبير،

لكن الزواج يحكمه قانون الزواج (äktenskapsbalk)، بينما تخضع علاقات السامبو للقواعد المنصوص عليها في قانون التعايش (sambolagen)أو (Act 2003: 376).

وتبعاً لذلك، هناك بعض الاختلافات المهمة التي يجب أن تكون على دراية بها.

إذ يعتبر عقد الزواج أكثر تعقيداً من (samboskap). حيث يمكن أن يتم الزواج في حفل ديني أو مدني، طالما أن الشخص الذي يقوم بإجراءات التزويج يمتلك رخصة.

يحتاج الزوجان أيضاً إلى التقدم بطلب للحصول على شهادة زواج،

والاتصال بمصلحة الضرائب السويدية (Skatteverket) مسبقاً من أجل الحصول على المستندات التي تثبت غياب أسباب تمنع الزواج

كأن يكون أحد الشريكين دون السن القانونية أو متزوجاً بالفعل.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن جنس الشريكين غير مهم في الزواج العادي أو في السامبو،

فمنذ عام 2009، تمكن الأزواج من نفس الجنس من الدخول في زيجات في السويد لتطبق عليهم نفس القواعد التي تنطبق على الأزواج من جنسين مختلفين.

في حين أن الدخول في علاقة سامبو يمكن أن يأخذ عدة صيغ؛

فإذا كنت تنتقل إلى السويد من بلد آخر للعيش مع شريكك (سواء كان سويدياً أم لا)،

فستحتاج إلى تسجيل هذا لدى (Skatteverket) عند وصولك حتى إذا كان السبب الأساسي للانتقال لا يتعلق برغبتكما بالعيش معاً،

كأن تنتقل بسبب حصولك على وظيفة جديدة.

وإذا كنت تنتقل من خارج الاتحاد الأوروبي، فقد يكون من المفاجئ لك أن تعرف ألا فرق في كونك متزوجاً أو طرفاً في علاقة سامبو.

فذلك لا يؤثر على أهلية حصول شريكك على تأشيرة للانتقال إلى السويد.

فالمعيار الأساسي هنا هو ما إذا كنتما قد عشتما معاً من قبل، أو ما إذا كنت أنت ستنتقل إلى السويد للعيش معاً. 

في حال رغبتم بالاطلاع على المزيد من الاخبار والمقالات المنوعة لا تنسوا القيام بمتابعة صفحتنا السويد بالعربي على فيسبوك 

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى