منوعات

بعد معاناة لسنوات طويلة ..الفتاة الأفغانية ذات العيون المميزة… تصل إلى إيطاليا كلاجئة

بعد معاناة لسنوات طويلة ..الفتاة الأفغانية ذات العيون المميزة… تصل إلى إيطاليا كلاجئة

أكدت إيطاليا إجلاء الأفغانية شربات غولا التي اشتهرت بعد ظهور صورتها على غلاف مجلة “ناشيونال جيوغرافيك” الأمريكية في الثمانينات. وأكدت الحكومة الإيطالية في بيان لها، يوم الخميس، أن “المواطنة الأفغانية شربات غولا وصلت إلى روما كلاجئة”، دون أن تحدد تاريخ وصولها أو أي تفاصيل أخرى.

وقالت السلطات الإيطالية إنها استجابت لطلبات المنظمات غير الحكومية العاملة في أفغانستان وساعدت المرأة في مغادرة أفغانستان والانتقال إلى إيطاليا ضمن برنامج لإجلاء مواطنين أفغان بعد سيطرة “طالبان” على السلطة في البلاد، واستقبال وتوطينهم في إيطاليا.

وشربات جولا  فتاة أفغانية ولدت في 20 مارس 1972 في البشتون/أفغانستان، وقد كانت موضع اهتمام المصور الصحفي ستيف ماكوري.  ، وفي  1984 التُقِطَت لها صورة من قبل ماكوري  . وفي عام 1985 ظهرت صورة شربات جولا على غلاف مجلة ناشيونال جيوغرافيك ” National Geographic ” كما ترونها بالصورة بالأسفل . وكان عمرها آنذاك ما يقارب 12 عاما.

بعد الظهور الأول لصورة شربات جولا على العيان أصبح يطلق عليها اسم “الفتاة الأفغانية (The Afghan Girl)” حيث كانت هويتها مجهولة في تلك الفترة إلى أن تم الكشف عن اسمها الحقيقي عام 2002.

ونتيجة لصورة “الفتاة الأفغانية” التي أثارت اهتمام الناس في ذلك الوقت، شُبّه ستيف ماكوري بـليوناردو دافينشي عندما رسم لوحة الموناليزا وفي ذلك دلالة على براعة ماكوري واختياره الموفق في تلك الصورة، وقد كان يطلق على شربات جولا أحيانا ب “الموناليزا الأفغانية “.

واكتسبت الصورة شهرة عالمية، وأصبحت الفتاة ذات العينين الخضراوين رمزا لمعاناة الأفغان أثناء الحرب بعد دخول قوات الاتحاد السوفيتي للبلاد وما أعقبه من نزوح ملايين السكان من بلادهم.

وأطلقت عليها وسائل الإعلام ألقابا مختلف مثل “الموناليزا الأفغانية” أو “صاحبة أجمل عيون في العالم” أو “الفتاة الأفغانية” وغيرها.

إجلاء الأفغانية المشهورة

شربات غولا في عام 2016 بعد عودتها إلى أفغانستان

وتم تحديد هوية الفتاة في عام 2002، حيث تبين أنها فتاة من عائلة بشتونية، واسمها شربات غولا، وكان عمرها نحو 13 سنة لحظة التقاط الصورة الشهيرة.

وفي 2016 تم ترحيلها من باكستان حيث كانت تقيم آنذاك، بتهمة حيازة وثائق إقامة مزورة. ومنحتها السلطات الأفغانية منزلا في كابل.

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى