أخبار العالمأخبارالسويد

الحكومة السويدية تزيد من سيطرتها على المدارس الدينية المستقلة

تريد الحكومة السويدية تشديد القواعد الخاصة بالمدارس الدينية المستقلة بعد أن وجدت المخابرات السويدية Säpo روابط بينها وبين البيئات الإسلامية المتطرفة، ويتم الآن تقديم العديد من المقترحات للتغيرات في القانون من شأنها منع الجهات المجرمة من إجراء الأنشطة المدرسية.

قالت وزيرة التربية والتعليم لينا أكسلسون كيلبوم Lina Axelsson Kihlbom: “هذه خطوة مهمة لاستعادة السيطرة الديمقراطية على المدرسة”.

أقرأ أيضاً

ومن بين الإجراءات التي وضعتها الحكومة شرط وجود الديمقراطية لإدارة مدارس ذات طابع ديني . حيث لا  ينبغي الموافقة على وضع أشخاص تدير مدارس لا يدافعون عن القيم الديمقراطية.

وقالت الوزيرة: “لا يمكننا السماح باستخدام أموال الضرائب للتعبير والتأثير الديني”.

كما اقترح منح مفتشية المدارس السويدية والبلديات أدوات إضافية لتكون قادرة على فحص أولئك الذين يديرون المدارس، من خلال عمليات البحث الموسعة في السجلات.

وتريد الحكومة السويدية توضيح المساحة المخصصة للأنشطة الدينية في مرحلة ما قبل المدرسة والمدرسة

وقالت كيلبوم: “المهم عدم إجبار الطلاب على أي شيء، يجب أن تكون هناك خيارات دائما للذين لا يرغبون بالمشاركة بالأنشطة الدينية”.

كما أوضحت الحكومة أنها تريد حظر المدارس الدينية المستقلة وتعمل حالياً على اقتراح لوقف أي تأسيس جديد لهذه المدارس.
وفقًا للنقاد، فإن وقف تأسيس مدارس دينية ينطوي على مخاطر انتهاك للاتفاقية الأوروبية. والتي تنص على أن للوالدين الحق في اختيار تعليم أطفالهم بما يتماشى مع معتقداتهم الدينية.

لكن وزيرة التربية تصر على أن التدريس يجب أن يكون خاليا من العناصر الدينية. حيث أكدت الوزيرة بأن المدارس التي تتلقى أموال من الضرائب عليها أن تتبع القواعد والمناهج الموضوعة.

لقراءة المزيد يمكنكم تحميل تطبيقنا . لتحميله اضغط هنا

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى