أخبار العالمأخبارالسويدالسويدتعرف على السويدمتفرقاتمنوعات

حزب الوسط من هي رئيسته؟

حزب الوسط من هي رئيسته؟ تابعوا مقالتنا لليوم لتعرفوا المزيد عنها.

أثارت الجدل بسبب سلوكها السياسي المتقلّب، فتارة تريد سياسات أكثر مرونة للجوء،

وأخرى تريد تشديدها. كذلك أثارت الجدل بسبب عرضها حياتها الشخصية في العلن،

ما اعتبره البعض تسويقاً «مبتذلاً»، بينما رآه أخرون إظهاراً للإنسانة وليس السياسية فقط.

تعالوا نتعرّف على زعيمة حزب الوسط آني لوف Annie Lööf

حياتها الشخصية

اسمها الحقيقي آني يوهانسون.

ولدت في 1983 في بلدية Värnamo. والدها هانس-غوران يوهانسون،

سياسيّ من حزب الوسط، ورئيس مجلس Värnamo البلدي بين 2008 و2021.

درست آني العلوم الاجتماعية في الثانوية، وكانت لاعبة كرة قدم نشطة،

وحارس مرمى فريق IFK Värnamo لليافعات. أرادت أن تصبح رياضية منافسة في رماية البندقية،

لكنّ ضعفاً في بصرها أعاقها عن الاستمرار.

كما أنّها خدمت كعضو في كورال الكنيسة، وتنقلت عبر كنائس السويد لتغني مع الكورس، حتّى أنّها غنت في كنائس بريطانيا.

التحقت بعد الثانوية بكلية الحقوق في 2011، وتخرّجت من الكليّة بسنّ الـ 28،

ثمّ تزوجت في العام ذاته من كارل-يوهان لوف، وغيّرت كنيتها لتصبح آني لوف.

حياتها السياسية

انضمّت آني لحزب الوسط في 2001، وعملت كمندوبة في بلدية Värnamo بين 2002 و2004،

وكذلك كعضو في “لجنة المواطنين”، ومستشارة للبلدية بين 2006 و2007.

انتخبت في 2006 للبرلمان لتصبح أصغر عضو برلمان سويدي.

اقرأ ايضاً عن قيام السويد برفع دعاوي قضائية على غوغل من هنا

ثمّ أعيد انتخابها مراراً حتّى دورة 2018.

شغلت عضوية الكثير من اللجان والهيئات.

في 2011 شغلت منصب المتحدث الاقتصادي للحزب، في العام ذاته انتخبت لرئاسة الحزب لتصبح أيضاً أصغر زعيمة حزب في السويد.

تولّت كذلك عدّة مناصب رسمية، أبرزها بين عامي 2011 و2014، كوزيرة للتجارة والصناعة السويدية.

تقول لوف أنّ لديها قضيتان هامتان جداً: الأولى تسهيل عمل روّاد الأعمال من أجل توفير وظائف للراغبين،

والثانية خلق بيئة مستدامة عبر وضع القضية المناخية في المحور.

كما أنّها تحاول بين حين وآخر أن تتقارب أكثر مع الحركة النسوية ضمن نطاق المؤسسات الليبرالية الأوروبية.

للمزيد من الاخبار الحصرية والمنوعة تابعوا صفحتنا السويد بالعربي عبر موقع غوغل نيوز عبر الرابط

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى