أخبار العالممتفرقاتمنوعات

دول اسيوية تتوسع في بناء مدارسها في الغابات

دول اسيوية تتوسع في بناء مدارسها في الغابات هي عنوان اخر الاخبار.

تزدهر مدارس الغابات على الطراز الاسكندنافي في أوروبا والولايات المتحدة، وتنتشر في آسيا أيضًا.

فهل يمكن أن تكون الفصول الدراسية الخارجية في دول اسيوية هي المستقبل؟

كذلك في “ساي كونغ”، وهو حي مورق على الجانب الشرقي من مدينة هونغ كونغ،

يرتدي عدد من أطفال المدارس سترات مخططة باللون الأصفر وأحذية المطر ويركضون صعودًا وهبوطًا على منحدر مغطى بالأشجار،

بالطبع يرددون أغنية عن الغابات باللغة الإنجليزية تقول كلماتها: “أحب الجبال والشمس المشرقة جدًا”.

هنا، في مأوى أشجار التنوب والقيقب، وبعيدًا عن المباني الخرسانية في وسط هونغ كونغ،

كذلك يجرب الأطفال ومعلموهم أسلوبًا تعليميًا جديدًا أصبح شائعًا بشكل متزايد في آسيا، يعرف باسم “مدرسة الغابة”.

ظهر تعليم الغابات لأول مرة في الدنمارك في الخمسينيات من القرن الماضي،

كما يشمل تعليم الأطفال في الهواء الطلق، عادة في الغابات، من خلال اللعب والتمارين العملية.

وانتشرت هذه الطريقة في جميع أنحاء أوروبا وفي الولايات المتحدة – وفي آسيا،

حيث يرى البعض أنها وسيلة لربط الأطفال بالطبيعة، وتعزيز طريقة تعلم أكثر استقلالية يقودها الطفل بنفسه.

يمكنكم القراءة عن ارتفاع الكوليسترول واسبابه وطرق الوقاية منه هنا

“هذا يمكن أن يساعد ابني على اكتساب المزيد من المعرفة في الهواء الطلق، وأن يجعله فضوليًا. من الجيد تطوير قدراتهم المختلفة”.

كانت هذه كلمات إحدى الأمهات التي قالت إن اسمها تانغ، وهي تنظر إلى ابنها البالغ من العمر أربع سنوات وهو يخلط الطين بالماء في “ورشة علمية” تحت الأشجار.

وبدأت هذه الجلسات نصف الأسبوعية في عام 2017 وتديرها حضانة مالفيرن كوليدج، وهي فرع إحدى المدارس البريطانية في هونغ كونغ.

وفي الدنمارك، بدأت مدارس الغابات جزئيًا كنتيجة غير مقصودة لدخول النساء إلى القوى العاملة

بشكل متزايد في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

وبسبب النقص في مرافق رعاية الأطفال، بدأ المعلمون تعليم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وأربع سنوات في الهواء الطلق، في الغابات.

وسرعان ما أصبحت الفصول الخارجية قاعدة ثقافية في البلاد،

قبل أن تنتشر في المملكة المتحدة في التسعينيات، وإلى شرقي وجنوب شرقي آسيا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

يمكنكم تحميل تطبيقنا السويد بالعربي على هواتفكم لتصلكم اخر الاخبار والاحداث من هنا

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى