أخبار العالمأخبارالسويدالحياة في السويدالسويدمتفرقاتمنوعات

شائعات عن خطف السوسيال لأطفال المسلمين والحكومة تنفي الأخبار

شائعات عن خطف السوسيال لأطفال المسلمين والحكومة تنفي الأخبار , هي أحدث الأخبار لهذا اليوم.

كتبت وزيرة الشؤون الاجتماعية في السويد، لينا هالينغرين، منشوراً على صفحتها في فيسبوك يوم أمس،

علقت فيه على الجدل الدائر حالياً على مواقع التواصل الاجتماعي

حول شائعات سحب الأطفال من قبل دائرة الخدمات الاجتماعية “السوسيال”،

جاء فيه مايلي:

“بالنسبة لي كشخص يعمل في مجال السياسة فإن وسائل التواصل الاجتماعي هي أداة رائعة،

لأنها تتيح لي إمكانية نشر معلومات عن عملي. ولأنها على وجه التحديد تتيح إمكانية إجراء حوار مع الأصدقاء والمتابعين والناخبين”.

ومع ذلك ، فإن أحد الجوانب السلبية المزعجة لوسائل التواصل الاجتماعي هي مخاطر انتشار معلومات خاطئة.

لقد رأينا ذلك في الأشهر الأخيرة حيث، على سبيل المثال ، ينشر معارضو اللقاح معلومات كاذبة حول مخاطر مبالغ فيها للتطعيم ضد كوفيد -19.

اقرأوا المزيد عن قوانين السوسيال في السويد وكيف يمكن لأي مهاجر التعامل معها وتغييرها بكل سهولة من هنا

يمكن أن يكون لهذا النوع من المعلومات الخاطئة عواقب وخيمة للغاية عندما تدفع الفرد إلى اختيار عدم تلقي اللقاح والإصابة بأعراض خطيرة.

في الأسبوع الماضي، انتشر نوع آخر من المعلومات الخاطئة المزعجة. من قبل حسابات تدعي أن “الأطفال المسلمين” يتعرضون للخطف من قبل دائرة الخدمات الاجتماعية.

يمكن للأفراد الذين يقرؤون هذه المنشورات أن يحصلوا بسهولة على انطباع بأن موظفي الخدمات الاجتماعية أشرار ويريدون الإساءة للوافدين الجدد والمسلمين.

وبالتالي، هناك خطر يتمثل في أن يمتنع الأشخاص الذين يحتاجون حقاً إلى التواصل مع دائرة الخدمات الاجتماعية عن القيام بذلك،

وبالتالي لا يتلقون الدعم والمساعدة التي يحتاجون إليها.

تحتاج شركات مواقع التواصل الاجتماعي إلى تحمل مسؤولية أكبر عما يتم نشره على منصاتها،

لكننا نحتاج أيضاً إلى أن نتساعد معاً لمواجهة انتشار المعلومات المضللة.

لذلك، أدعو الجميع إلى مراجعة المعلومات المنتشرة، والاستماع إلى تقييمات الباحثين والسلطات، والتأكد من عدم نقل معلومات مشكوك فيها أو خاطئة. 

لا تنسوا القيام بتحميل تطبيقنا السويد بالعربي على هواتفكم الذكية أندرويد عبر الرابط التالي من المتجر غوغل بلاي

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى