أخبار العالمأوميكرونالسويدالصحةكوفيدمتفرقاتمعلومات عامةمنوعات

طرق لتجنب الاصابة بمتحور اوميكرون

طرق لتجنب الاصابة بمتحور اوميكرون حسب اهم العلماء والخبراء حول العالم .

تابعوا مقالنا لتعرفوا ماهي هذه الطرق .

كشف فريق من العلماء اليابانيين الطرق المثالية لتجنب متحورة «أوميكرون» من فيروس كورونا المستجد.

ونقل موقع «روسيا اليوم»، أن الباحثين خلصوا إلى أن أساسيات الوقاية من الإصابة بالجائحة لا تزال مفيدة لمنع العدوى.

وأُجريت الدراسة، التي تحمل عنوان «التنبؤ بالإصابة بقطيرات الفيروس في البيئة الداخلية وإجراءاتها المضادة»،

بواسطة مركز «ريكن Riken» للعلوم الحسابية وباحثين من جامعة كوبي، باستخدام محاكاة حاسب «فوغاكو Fugaku» العملاق.

ونقل الموقع أن العلماء توصلوا إلى استنتاج مفاده

أن احتمال الإصابة بأوميكرون من شخص بلا قناع بعد محادثة مدتها 15 دقيقة على مسافة متر واحد كان حوالي 60% في المتوسط​،

ولكن يمكن أن يصل إلى أكثر من 90%.

وعلاوة على أهمية الكمامة، أكد الباحثون أيضاً أن الحفاظ على المسافة الاجتماعية أمر مهم:

فالمسافة التي يبلغ طولها متران تقلل من احتمال وصول أوميكرون إلى 60% في أعلى مستوى وأكثر من 20% في المتوسط.

كما أثبتت أقنعة الوجه أنها تقي حتى على مسافة 25 سم فقط، حيث لم يتجاوز أعلى احتمال للإصابة 30%.

ومن خلال زيادة المسافة إلى متر واحد، انخفض خطر انتشار العدوى إلى الصفر تقريباً.

وقال ماكوتو تسوبوكورا، قائد الفريق والأستاذ في جامعة كوبي

«من المهم العودة إلى الأساسيات، والتأكد من أن الناس يتخذون تدابير ضد العدوى، مثل الابتعاد عن الناس».

لانه يعتبر من اهم طرق لتجنب الاصابة بالوباء.

كذلك يذكر انه في الفترة الاخيرة

انتشر المتغير الفرعي الجديد BA.2 من متحور أوميكرون بسرعة في الدنمارك والعديد من البلدان الأخرى،

ويعتقد أن الحالات الموجودة في السويد أكثر بكثير مما هو معروف.

اقرأ أيضاً عن الانهيار الثلجي الذي اودى بحياة عدد من الاشخاص هنا

قال بروفيسور الوبائيات في معهد كارولينسكا، يواكيم ديلنير: “لقد أصيب العديد من الأشخاص حتى حلول العام الجديد، ومن المتوقع أنه كان أوميكرون BA.2”.

ووفقاً للبروفيسور ترولز ليليبيك من الوكالة الدنماركية لمكافحة العدوى،

فإن حقيقة ما إذا كان بإمكان المتغير الفرعي الجديد BA.2 يمكن أن يصيب من كان لديه بالفعل BA.1 يعد سؤالهاً مهماً،

ولا يزال من السابق لأوانه الإجابة عليه،

وقال: “في الدنمارك استحوذ BA.2 على انتشار العدوى أكثر من BA.1، حيث أن BA.2 يشكل الآن 80% من جميع الإصابات،

وما زلنا لا نعرف ما إذا كان المصابون بـ BA.1 يمكن أن يصابوا لاحقاً بـ BA.2″.

أما في السويد فقد تم تأكيد 1087 حالة إصابة بأوميكرون BA.2،

حيث تم العثور على أول حالة إصابة به في أوائل شهر ديسمبر/كانون الأول،

وقال يواكيم ديلنر أن عدوى BA.2 ربما منتشرة بالفعل في السويد، ولكننا لا نعرف ذلك.

يختلف BA.2 عن BA.1 بجانب واحد، وهو أنه يفتقر إلى الجين S وبالتالي فهو مشابه لمتحور دلتا.

بالطبع اذا اردتم الحصول على اخر الاخبار تابعوا صفحتنا السويد بالعربي على موقع غوغل نيوز عبر الرابط التالي

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى