أخبار العالم

عقوبات كاسحة على روسيا واوروبا تقف بالمرصاد

عقوبات كاسحة على روسيا واوروبا تقف بالمرصاد.

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الثلاثاء إن أوكرانيا ستصير أشبه “بإسرائيل كبيرة”

مع تصدر الأمن قائمة الأولويات في العشر سنوات المقبلة،

في حين تعتزم الولايات المتحدة وأوروبا فرض موجة جديدة من العقوبات على روسيا.

وأضاف زيلينسكي في مقابلة تلفزيونية مع وسائل إعلام محلية أن جهود أوكرانيا لصد القوات الروسية عن ماريوبول تواجه صعوبات جمة،

وأن الوضع العسكري في المدينة الساحلية التي تقع جنوب البلاد “صعب للغاية”.

قال زيلينسكي إن تركيا اقترحت خطة لإجلاء الجرحى والجثث من المدينة؛ لكنه حذر من أن المبادرة تعتمد على إرادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومن جهتها، قالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية إن من وصفته بالعدو يعيد تجميع قواته ويركز جهوده على التحضير لعملية هجومية في شرقي البلاد.

وأضافت الهيئة أن هدف روسيا هو فرض سيطرة كاملة على أراضي منطقتي دونيتسك ولوغانسك،

مشيرة إلى أنه تم نقل طائرات ومروحيات تابعة للقوات الروسية من مطارات في بيلاروسيا إلى روسيا.

من جانبها قالت استخبارات الجيش البريطاني إنّ القوات الأوكرانية استعادت شمالي البلاد،

مشيرة إلى أن الأوكرانيين أجبروا الروس على التراجع من مناطق حول تشيرنيهيف وشمال خاركيف.

ورجّحت استخبارات الجيش البريطاني استمرار القتال في بعض المناطق التي استعادها الأوكرانيون،

ولكنها أشارت إلى أن معظم الوحدات الروسية المنسحبة من الشمال بحاجة لإعادة تسليح قبل إعادة نشرها في الشرق.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إن روسيا تراجع إستراتيجياتها العسكرية باتجاه التركيز على شرق أوكرانيا.

وأضاف سوليفان في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أن المؤشرات تظهر بدء الروس بإعادة نشر قواتهم من شمالي أوكرانيا إلى شرقيها.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي إن هناك مؤشرات على أن القوات الروسية قد تخلت عن شن هجوم بري على كييف،

مؤكدا أن التهديد الميداني باحتلال العاصمة الأوكرانية قد بدأ يتضاءل، ولكنه أشار إلى أن كييف لا تزال عرضة للقصف الجوي الروسي.

موجة عقوبات وطرد للدبلوماسيين الروس

وفي خطوات تصعيدية أخرى، تعتزم الولايات المتحدة وأوروبا فرض عقوبات جديدة اليوم الثلاثاء على موسكو،

 كما أعلنت اليوم دول أوروبية عن طرد عدد من الدبلوماسيين الروس من أراضيها.

وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمون بون إن الاتحاد الأوروبي سيفرض على الأرجح مجموعة جديدة من العقوبات على روسيا غدا الأربعاء

بعد تقارير عن قتل مدنيين في شمال أوكرانيا على أيدي القوات الروسية.

اقرأ عن الاطعمة التي تعمل على خفض نسبة الاصابة بسرطان البروستات

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو اليوم الثلاثاء إن إيطاليا طردت 30 دبلوماسيا روسيا بسبب مخاوف أمنية،

وذلك بحسب تصريحات أرسلها متحدث باسم الخارجية.

كما قال وزير الخارجية الدانماركي جيبي كوفود اليوم الثلاثاء إن البلاد قررت طرد 15 دبلوماسيا روسيا بعد تقارير عن العثور على مقابر جماعية وقتل مدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية.

ونقلت رويترز عن وزير الخارجية السويدي قوله إن بلاده ستطرد 3 دبلوماسيين روس.

وأفاد مصدر بالاتحاد الأوروبي لرويترز أن المفوضية الأوروبية ستقترح اليوم الثلاثاء على دول الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات كاسحة جديدة على روسيا

تشمل فرض حظر على واردات الفحم والمطاط والكيميائيات ومنتجات أخرى من روسيا تصل قيمتها إلى 9 مليارات يورو سنويا.

وقال المصدر إن الاتحاد الأوروبي يقترح أيضا حظر صادرات إلى روسيا بقيمة 10 مليارات يورو أخرى سنويا،

منها أشباه الموصلات وأجهزة الحاسوب وتكنولوجيا الغاز الطبيعي المسال وغيرها من المعدات الكهربائية ومعدات النقل.

وفي المقابل اعتبر الكرملين أن طرد دول أوروبية لدبلوماسيين روس خطوة قصيرة النظر،

كما نقلت وكالة تاس للأنباء عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها إن روسيا سيكون لها رد مناسب على طرد 30 من دبلوماسييها من إيطاليا.

للمزيد من الاخبار لا تنسوا القيام بمتابعة صفحتنا السويد بالعربي على فيسبوك عبر الرابط

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى