أخبار العالمتقنيةمتفرقاتمنوعات

مخاطر ميتافيرس شاب يتعرض لكسر في الرقبة بسبب نظارة الواقع الافتراضي

مخاطر  ميتافيرس شاب يتعرض لكسر في الرقبة بسبب نظارة الواقع الافتراضي هذه اخر اخبار التقنية.

تعرض شاب ألماني لكسر في الرقبة، خلال خوضه لأحد الألعاب وهو يرتدي نظارة رأس VR.

وكشف الأطباء، أن الإصابة غير ناجمة عن سقوط، بل هي من مواظبة الشاب على اللعب لمدة 4 ساعات متتابعة يوميًا،

حتى أثرت حركاته المتكررة والشديدة على رقبته.

وصرح المسعفون، حسب ما نقلته «ديلي ميل»، أن الحركات الشاقة المتكررة أدت إلى تآكل إحدى فقرات رقبته،

مما تسبب في تشققها في النهاية..

ويعتقد الخبراء في مستشفى جامعة لايبزيج، الذين عالجوا الشاب،

أن هذا هو أول حالة موثقة في العالم لكسر الإجهاد المرتبط بنظارات الواقع الافتراضي بسبب مخاطر ميتافيرس.

ووفق المنشور، ذهب الرجل إلى المستشفى بعد أن أصيب بألم حاد في كتفيه أثناء لعبه،

وقتها، لم يكشف الأطباء اللعبة التي كان يلعبها، لكنهم قالوا إنها تتطلب منه تحريك جسده إلى محفزات بصرية وموسيقية إيقاعية.

هذان وتزن نظارة الواقع الافتراضي 610 جرامًا، ويمكن بيعها بالتجزئة مقابل 400 جنيه إسترليني تقريبًا في المملكة المتحدة،

على الرغم من أن المسعفين في حالة الرجل الألماني لم يوضحوا العلامة التجارية للجهاز المستخدم.

وأصبحت نظارات الرأس من المعدات الشائعة بشكل متزايد بين اللاعبين، حيث بيعت الملايين في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.

اقرأ عن محاولة الحكومة السويدية السيطرة على المدارس الدينية المستقلة

وقال المصاب للأطباء بالمستشفى، إنه لعب الألعاب لمدة تتراوح بين ساعة وأربع ساعات كل يوم، لكنه ادعى أنه لم يسقط أو يصطدم بأي شيء أثناء اللعب.

وكشفت فحوصات الأشعة السينية في وقت لاحق، أن الرجل أصيب بكسر في فقرته C7 الموجودة بالقرب من قاعدة العنق فوق الكتفين مباشرة.

وعزا الأطباء الكسر إلى الحركات السريعة المتكررة والمتكررة التي يقوم بها الرجل أثناء ارتداء سماعة الرأس.

ومن ثم، احتاج الرجل إلى ارتداء نوع من دعامة الرقبة لمدة ستة أسابيع لدعم رقبته أثناء الشفاء، حتى تعافى تمامًا بعد 12 أسبوعًا.

من جهته، صرح الدكتور ديفيد باور، أخصائي جراحة العظام والصدمات في المستشفى حيث كان الشاب يعالج، أن الإصابة تشبه كسر مجرفة الطين.

وتمت تسمية هذا الكسر على اسم الإصابات المسجلة في عمال مناجم الطين في أستراليا في الأربعينيات من القرن الماضي،

الذين اعتادوا على قذف المواد بسرعة فوق أكتافهم من حفر التعدين باستخدام المجارف.

ومع ذلك، قال الدكتور «ديفيد» إنه بالنظر إلى الوزن الخفيف لسماعات الرأس ووحدات التحكك، مقارنة بالمجارف المعدنية والخشبية،

فمن المحتمل أن إصابة الرجل كانت بسبب الضغط المتكرر على الفقرة.

للمزيد من الاخبار تابعوا صفحتنا السويد بالعربي على موقع غوغل نيوز عبر الرابط التالي

تابعونا على موقع

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى